كيفية حفظ الخضار في التلاجة

الخضروات تتميّز الخضراوات باحتوائها على سعرات حرارية قليلة ، وهذا ما جعلها من الأغذية التي يُنصح بتناولها بشكل يومي ، كما تقوم بإمداد الجسم بالأملاح المعدنية الهامة ، النشويات ، الدهون ، البروتينات والفيتامينات . كما يتم إطلاق مُصطلح ” الخضراوات ” على أنواع النباتات العشبية والتي يتم استخدامها بشكل كلي أو جزئي عند الطهي من أجل إعداد الطعام للإنسان .

حيث من الممكن استعمال أجزاء نباتات مستقلة من الخضراوات كالأوراق في كل من الخس ، ورق العنب ، الملفوف ، وجذر النباتات مثل الجزر ، البذور مثل البازلاء والفاصولياء ، البصيلات ثمل البصل والثوم ، وكما في الغالب يم استعمال الثمار أيضاً مثل اليقطين ، الخيار ، الفليفلة . من فوائد الخضراوات امداد الجسم بالمعادن مثل الماغنيسيوم والحديد ، والفيتامينات. تواجد السليولوز في الخضراوات بشكل كبير يجعل منه مليناً طبيعيّا كونه لا يتم امتصاصه في الجسم فيبقى كما هو في الأمعاء ،

 

وبناءاً على هذا يتم نُصح ن يعاني من الإمساك بتناول الخراوات بكميّة كبيرة . من أهم الفيتامينات المتواجدة في الخضراوات فيتامين ج ، وهو الفيتامين المانع من حدوث الحميات والإلتهابات الجلدية ، مع الإشارة لكثرته في الخضراوات الغير مطبوخة أي النيئة كونه من الفيتامينات التي تتأثر بحرارة الطبخ . الخضراوات غنيّة بالأحماض و بالأملاح الاساسية ومن أهمها الحديد البوتاسيوم .

تحتوي على المواد الدهنية التي تختلف بدورها عن الدهون المتواجدة في اللحوم من ناحية ميلها للسيولة . ويمكن تقسيم الخضراوات بناءاً على اللّون الخضر البرتقالية أو الصفراء مثل الجزر و القرع . الخضر الخضراء مثل الفاصولياء . الخضر البيضاء مثل الملفوف والقرنبيط .
الخضر الحمراء مثل الملفوف الأحمر والطماطم. الجزء المستخدم الخضر الدرنية مثل البطاطس . الخضر الورقية مثل الخس ، النعناع ، الشبت ، البقدونس . الخضر الزهرية مثل القرنبيط . الخضر الثمرية مثل الباذنجان ، الطماطم . الحبوب والخضر القرنية مثل البازلاء ، اللوبيا . الخضر البصلية مثل الثوم والبصل .

ولمنع تعرّض الخضراوات للتلف قم بحفظها في الثلاجة وذلك عن طريق وضعها بالأدراج السفلية في الثلاجة من أجل بقائها بشكل منفصل عن باقي الأطعمة ،

صورة ذات صلة

ولكل نوع من الخضراوات هناك نصائح خاصّة به في حال حفظه في الثلاجة سنقوم بالتطرُّق لبعض منها . مع أهمية الإشارة إلى أنّ بعض أنواع الخضار يجب حفظها خارج الثلاجة مثل البطاطا وذلك لأن تبريدها يقوم بتحويل النشا المتواجد فيها إلى سكر ممّا يمنحها طعماً حلواً غير محبب ، مع أن تُحفظ خارجاً في مكان جاف وبارد . قم بلف كل من البصل الأخضر والكرفس بورق من قصدير أو ورق المطبخ من قبل أن تضعه للحفظ في الثلاجة .

الخيار والباذنجان من الممكن أن يتم حفظه في الثلاجة لمدة يومان فقط ، ويبقى الأفضل أن يتم حفظهما خارج الثلاجة ، حيث أنّ التبريد يعمل على الإسراع في إصابتهما بالتلف . من الخضراوات التي يُفضّل حفظها في الثلاجة الحمضيات ، الليمون كونها معرّضة للتلف بشكل سريع ، مع الحرص على وضعها بأكياس بعيدة عن الأنواع الأُخرى فهي من الخضراوات التي تعشق الروائح الأُخرى المتوادة في الثلاجة . الجزر يتم وضعه في أكياس
داخل الثلاجة التي تحول بدورها دون فقدان الرطوبة ، ويتم غسله وتقشيره فقط عند الاستخدام . يحفظ القرنبيط في أكياس من البلاستيك في الثلاجة ، كما يتم حفظ البروكلي أيضاً في أكياس من البلاستيك المُثقب في الثلاجة . وأما الخضراوات الورقية فيتم حفظها عن طريق وضعها بالثلاجة وذلك باستخدام العلب بلاستيكية المحكمة الإغلاق ،

ويتم وضع قطع ورقية الخاصة بالمطبخ في قاع العلب لتقوم بامتصاص الرطوبة ، أو من خلال استخدام الأكياس البلاستيكية أيضاً ، وهي مثل الجرجير والبقدونس.

كيفية تجفيف البرقوق

تعريف البرقوق البرقوق هو ذلك النوع من النباتات التابعة للفصيلة الوردية ، والذي يعرف بين الناس باسمه الأكثر شيوعاً إلا وهو الخوخ ، كما ويشمل أنواع شجرية عدّة مثل الكرز ، الخوخ ، الدراق والمشمش . البرقوق في الأساطير الصينية وفي الأساطير الصينية اشتهرت شجرة الخوخ ، لتنتقل لاحقاً إلى عدد من الدول الأخرى ، نظراً لما تحمله هذه الشجرة من فوائدة تمتاز بها مثل احتوائها على نسبة مرتفعة من فيتامين ج ، والذي بدوره يساعد على امتصاص معدن الحديد في الجسم . أهمية عصير البرقوق للجسم ويعد عصير البرقوق أو الخوخ إحدى الطرق المفيدة للتخفيف من حالات الامساك ،
نظراً لما يحتوي عليه البرقوق من كمية الألياف المرتفعة جداً ، كما نجد به مضادات الأكسدة مثل البوتاسيوم والحديد ، ونضيف إلى ذلك ما يحويه أيضاُ من مادة الوربيتول التي تعد مادة مسهلة.شجرة البرقوق صغيرة ، ارتفاعها متوسط ، كما ويصل عمرها غالباً ما بين 20 – 30 سنة ، أمّا ثمرة البرقوق فمن مكوناتها الغذائية الهامة الفيتامينات مثل فيتامين ج ، وفيتامين أ و الأحماض العضوية . كيفية تجفيف البرقوق ولتجفيف البرقوق علينا القيام أولاً بتجهيز الفرن على درجة حرارة 49 إلى 50 درجة مئوية ، ومن ثم قومي بتجهيز الشبك أو الرفوف التي سنعمل على صف البرقوق عليها ،

 

صورة ذات صلة

مع الإشارة إلى عدم صفهم بالصينية التي تستخدم للكيك أو البسكويت . ومن ثم قومي بغسل البرقوق مع إزالة التالف منها ، ومن ثم تنشيفها ، وللتخلص من الرطوبة المتواجدة فيه علينا القيام بالتخلص أولاً من الطبقة الشمعية ، التي تحول دون خروج هذه الرطوبة ، وهي عبارة عن الطبقة التي تغطي القشرة ، ويتم ذلك عن طريق وضع ثمار البرقوق في الماء المغلي لمدة دقيقة ، ومن ثم رفعها ووضعها في الماء البارد ،
ليتم لاحقاً تجفيفيها بالاستعانة بالمنشفة . ومن ثم نقوم بصف ثمار البرقوق على الشبك ، ونضعها في الفرن ، الذي نكون قد قمنا بتشغيله مسبقاً ، ونضبطه على درجة الحرارة المطلوبة التي أشرنا لها سابقاً ، مع الحرص على فتح باب الفرن بشكل قليل ، من أجل السماح للبخار بالخروج ، ومن المفضل أن نقوم بوضع مروحة أمام الفرن ، حتّى توقم بدورها بتحريك الهواء فيه ، وكي يتم توزيع الحرارة أيضاً بشكل متساوي . أثناء تواجد البرقوق بالفرن يجب الحرص على التغيير من أماكن الرفوف ، وذلك خلال كل نصف ساعة ، إلى أن نلاحظ بأن الثمار نشفت ،

فنقوم بإخراجها من الفرن ووضعها خارجاً إلى أن تبرد في الهواء . البرقوق و الزهايمر كما وينصح مرضى الزهايمر بتناول البرقوق ، حيث تقوم ثمار البرقوق من تبطيء التطور الحاصل في مرض الزهايمر ، وذلك يرجع للمواد المضادة للأكسدة فيها والتي تمنع الخلايا في الدماغ من الإنهيار ، ومن هذه المواد المضادة للأكسدة المتواجدة فيها نذكر الكيريسيتين .

البرقوق البرقوق من الفواكه اللذيذة التي تنضج في فصل الصيف، ثمرته صغيرة تشبه الكرز وعندما تكبر تشبه الخوخ والدراق، ثمرته شكلها بيضاوي أو دائري أو تكون على شكل قلب، يعيش بشكلٍ أساسي في دول الصين، وإيطاليا، والولايات المتحدة، كما يعيش في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، يؤكل البرقوق طازجاً أو مطبوخاً (مربّى) أو مجفّفاً، وهنا سأعرض طرق تجفيف البرقوق. أنواع البرقوق البرقوق الأوروبي: يعتبر من أكثر أنواع البرقوق انتشاراً، يزرع في أوروربا وجنوب غرب آسيا، من ألوانه اللون الأحمر والأزرق. البرقوق الياباني: هذا النوع من البرقوق لا يجفّف ولكن يستخدم في عمل المربى. البرقوق الأمريكي: هذا النوع من البرقوق يعيش في الأجواء الباردة، ويتحمّل البرودة أكثر من النوعين السابقين.

 

صورة ذات صلة

تجفيف البرقوق بالبخار إحضار كمية البرقوق المراد تجفيفها وغسلها بالماء جيداً. تعريض البرقوق للبخار، وذلك بوضعه في مصفاةٍ فوق طنجرةٍ أو وعاءٍ يحوي على ماءٍ ساخنٍ لمدّة ربع ساعة. وضع البرقوق في صينيّة، وتعريضها للحرارة الهادئة مثل حرارة الفرن بعد استخدامه لمدة أربعة أيامٍ حتى يصبح سطحه مجعداً. دهن حبات البرقوق بزيت الزيتون وحفظها في الثلاجة أو الفريزر. تجفيف البرقوق بتغليفه بزيت الزيتون إحضار كمية البرقوق المراد تجفيفها وغسلها بالماء، ثم تجفيفها من الماء وتغليفه بطبقةٍ من زيت الزيتون،

وذلك بوضعه في كميةٍ مناسبةٍ لح بحيث يتم تغطيته فيها. فرد البرقوق في صينية. وضع الصينية في الفرن على نارٍ هادئةٍ من أعلى فقط، وتركه لمدة ساعةٍ تقريباً حتى يتم انتفاخ حبات البرقوق، عندها يطفأ الفرن وتترك الصينية بداخله. في الأيام الثلاثة التالية بعد استخدام الفرن وإطفائه، توضع صينية البرقوق فيه وتترك حتى يصبح سطح البرقوق مجعداً. يوضع في أكياس بلاستيك أو علب بلاستيكية ويوضع في الفريزة أو الثلاجة. تجفيف البرقوق بغليه ونقعه في العسل غسل البرقوق جيداً ثمّ إخراج النواة من داخله عن طريق شقّ حبة البرقوق من النصف وإخراجها منه. غلي كمية من الماء على النار ووضع البرقوق فيها لمدّة دقيقةٍ واحدة، ثم إخراج البرقوق منها ووضعها في مياهٍ باردة مباشرةً، و

ذلك للتخلّص من الطبقة الشمعية الموجودة على سطح حبة البرقوق، مما يساعد في تجفيفها بشكلٍ أسرع. وضع مقدار من الماء مع مقدارين من العسل وتركهم على نارٍ هادئةٍ حتى يذوب العسل، بعدها يوضع البرقوق داخله وتنقع لمدّة ليلةٍ واحدة، وهذا يساعد على الحفاظ على لون البرقوق كما هو. يصفّى البرقوق ويوضع على أرففٍ شبكيّة وتوضع في الفرن على درجة حرارة ما بين 49-60 درجة، ويفضّل هنا فتح باب الفرن قليلاً للتخلّص من البخار الناتج. بعد أن يصبح سطح البرقوق مجعداً، يخرج من الفرن ويترك حتى يبرد، بعدها يغلّف بزيت الزيتون ويوضع في أكياس بلاستيكيّة ويفرّز أو يوضع في الثلاجة.

كيفية جني الزعفران

الزّعفران يُعد الزّعفران (بالإنجليزيّة: Saffron) أغلى أنواع التّوابل في العالم، وقد بيع بأكثر من وزنه ذهباََ، للزعفران رائحة طيبة ونفّاذة، وطعم لاذع، ويُستخدَم لتلوين وتنكيه العديد من الأطباق خاصةً الأرز، والأسماك، والخبز، وينتج الزّعفران من تجفيف مياسم زهرة نبات (الاسم العلمي: Crocus sativus). يُعتقد أنّ موطن الزّعفران الأصلي هو منطقة البحر الأبيض المتوسط، وآسيا الصّغرى، وإيران.[١] زراعة الزّعفران يمكن زراعة الزّعفران في المنزل باتباع الخطوات الآتية:[٢] شراء كورمات الزّعفران الطّازجة (سيقان أرضيّة) قبل موعد الزّراعة مباشرة، ويمكن الحصول على الكورمات من المشتل،

كما يمكن طلبها من مواقع البيع الإلكترونيّة. اختيار موقع معرّض لأشعة الشّمس المباشرة، وتربة ذات تصريف جيد للماء. تزويد التّربة بالمواد العضويّة اللازمة لتزويد بويصلات الزّعفران بالغذاء،
ويمكن استخدام السّماد العضوي، أو الخث، أو أوراق النّباتات. زراعة كورمات الزّعفران في الأرض مباشرة أو في حاويات قبل موعد أول صقيع عميق بستة إلى ثمانية أسابيع، ويُفضّل وضعها في التّربة على شكل عناقيد مكونّة من 10-12 كورمة، على أن يفصل بين كل واحدة والأخرى مسافة 7.6سم، وتوضع الكورمات على عمق يتراوح بين 7.6–10.2سم بحيث تكون الجهة المدببة من الكورمة للأعلى، ثمّ تُغطّى بالتراب. ري الكورمات بالماء حسب الحاجة؛ بحيث تكون التّربة رطبة ولكن غير مشبعة بالماء. تسميد التّربة مرة واحدة خلال الموسم، ويمكن تسميد التّربة في بداية الخريف إذا كان الرّبيع قصير ودافئ، أما إذا كان الرّبيع طويلاً ومعتدلاً فيُفضّل تسميد التّربة بعد أن تزهر الكورمة مباشرة، ومن أنواع السّماد المناسب للزعفران سماد العظام، والسّماد العضوي، والزّبل. جني الزّعفران تتكوّن زهرة نبات الزّعفران من بتلات لها لون أزرق مائل للبنفسجي، وبداخل البتلات ثلاث أسدية (أعضاء ذكريّة) قصيرة لها لون أصفر، وثلاث مياسم (أعضاء أنثويّة) طويلة جداََ لها لون أحمر،

 

وهي الجزء الفعال في الزّعفران ويتم حصادها باستخدام الملاقط بمجرد أن تتفتّح الزّهرة.[٣] يبدأ جني الزّعفران في موسم الإزهار الذي يبدأ من منتصف شهر تشرين الأول ويستمر لمدة ثلاثة أسابيع، تتخلله فترة من الإزهار المكثّف (بالإنجليزيّة: Blanket days)، ويفضّل حصاد الزّعفران ما بين الفجر إلى ما قبل الظّهر لتجنّب ذبول البتلات، وضمان الحصول على خيوط زعفران عالية الجودة. يتم تجفيف خيوط الزّعفران بعدة طرق، وتعتمد مدة التجفيف على كمية الخيوط التي يتم تجفيفها، ويجب التّعامل مع الزّعفران بدقة وحذر لأنّ التجفيف المبالغ فيه يؤدي إلى إنتاج خيوط زعفران قليلة الجودة،
وبشكل عام تفقد خيوط الزّعفران بعد تجفيفها الكثير من حجمها ووزنها؛ إذ إنّ خمسة كيلوغرامات من الخيوط الطّازجة تنتج كيلوغراماََ واحداََ فقط من الخيوط المجففة، ويتحوّل لون الخيط إلى لون أحمر داكن، بينما تكون نهايته بلون برتقالي غامق.[٤] ومن طرق تجفيف الزّعفران ما يأتي:[٤] التّجفيف بالتحميص على درجة حرارة لا تزيد عن 60° مئويّة. التّجفيف بوضع خيوط الزّعفران على ورق الخبز داخل فرن بدرجة حرارة 50° مئويّة لمدة تتراوح بين 10-20 دقيقة ومراقبتها حتى تجف وتنفصل عن بعضها. التّجفيف بوضع خيوط الزّعفران في غرف خاصة تتراوح درجة حرارتها ما بين 30-35° مئويّة لمدة 10-12 ساعة. التجفيف بوضع الزّعفران في آلة تجفيف الطّعام على درجة حرارة 48° لمدة 3 ساعات. تخزين الزّعفران بعد أن تجف خيوط الزّعفران تُبرَّد وتُغلَّف برقائق معدنيّة أو قماش، وتوضع في أوعية محكمة الغلق،

وتُحفَظ في مكان مظلم وبارد لمدة لا تقل عن ثلاثين يوماََ قبل أن تكون جاهزة للاستخدام، ويمكن الاحتفاظ بخيوط الزّعفران لمدة عام.[٤] فوائد شاي الزّعفران يمكن تحضير شاي الزّعفران بإضافة الماء السّاخن إلى كوب يحتوي على خيوط الزّعفران وتركها لمدة 5-8 دقائق، يمكن بعدها التّخلص من خيوط الزّعفران والاستمتاع بكوب من شاي الزّعفران الدّافئ، ومن فوائد شرب شاي الزّعفران ما يأتي:[٥] يساعد في علاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط

 

صورة ذات صلة

وفقاََ لدراسة قديمة نُشرت في مجلة علم الطّب العرقي (بالإنجليزيّة: Journal of Ethnopharmacology). يحتوي الزّعفران على خصائص مضادة للأكسدة؛ لذلك يُعتقد أنّ له دور في الوقاية من أمراض القلب، كما أنّه قد يقلّل من احتمال تكوّن الكولسترول السّيئ. يساعد في علاج أعراض كل من متلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزيّة: Premenstrual syndrome )، واضطراب ما قبل الطّمث الاكتئابي (بالإنجليزيّة: Premenstrual dysphoric disorder) يعزّز الذّاكرة ويحدّ من مشاكل التعلّم،
ويُعتقَد أنه قد تكون له قدرة على علاج الأمراض التي تصيب الدّماغ، مثل: مرض الزّهايمر، ومرض باركنسون. يحتوي الزّعفران على مضادات أكسدة تحمي الجسم من المواد الضّارة، كما يحتوي على الفلافونيدات التي تساعد النّبات على حماية نفسه من الفطريات؛ لذلك قد يكون الزّعفران فعالاً في الوقاية وعلاج العديد من أنواع السّرطان المختلفة، إلا أنّ إثبات ذلك يحتاج إلى مزيد من الدّراسات على البشر. الزّعفران في السنة النبويّة ورد ذكر الزّعفران في عدد من الأحاديث النبويّة، منها: (سُئِلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلَّمَ عنِ الجنَّةِ كيفَ هيَ؟ قالَ: مَن يدخلُ الجنَّةَ يَحيا فيها لا يموتُ، وينعَمُ لا يبأسُ لا تَبلى ثيابُهُ ولا يَفنى شبابُهُ. قيلَ: يارسولَ اللَّهِ، كيفَ بناؤُها؟ قالَ: لبِنةٌ مِن فضَّةٍ، ولبنةٌ من ذَهَبٍ، مِلاطُها مسكٌ أذفَرُ، وحصباؤُها اللُّؤلؤُ والياقوتُ، وتُرابُها الزَّعفرانُ).[٦] (مَنْ جُرِحَ جُرْحاً في سبيلِ اللهِ جاءَ يومَ القيامةِ رِيحُهُ كَرِيحِ المِسْكِ، ولَوْنُهُ لَوْنَ الزَّعْفَرَانِ، عليهِ طَابَعُ الشُّهَدَاءِ، ومَنْ سألَ اللهَ الشَّهادَةَ مُخْلِصاً أعطاهُ اللهُ أَجْرَ شَهِيدٍ وإِنَّ ماتَ على فِرَاشِهِ).[٧] (لا يلبسُ المحرمُ البُرنسَ، ولا القميصَ، ولا العمامةَ، ولا السراويلَ، ولا الخفَّينِ إلا أن يضطرَّ يقطعُه من عندِ الكعبينِ، ولا يلبسُ ثوباً مسَّه الورسُ ولا الزّعفرانُ إلا أن يكونَ غسيلاً).[٨]

كيف نصنع البخور

البخور يعرف البخور على أنه مادة عطرية، اشتهر استخدامها في دول الخليج بكثرة، ويتم استيرادها من بلاد بنغلادش، كما تستورد من ماليزيا في شرق أسيا، ومن الهند وإندونيسيا، ويعود أصل هذه المادة العطرية إلى نوع خاص من الأشجار ينمو في المناطق المرتفعة، ومن المتعارف عليه شكلان للبخور، فإمّا أنه عطر يوضع كدهون ويباع جاهزاً على هذه الصورة،

ويطلق عليه اسم عطر البخور، أو أنه يتم تركيبه وإضافة بعض أنواع الورد والعود المخفف إليه لتكون الرائحة أقوى ومصاحبة لبعض الروائح المميزة. نشأة البخور يوجد عوامل خارجية في الطبيعة تساعد على تكون البخور، مثل الحرارة والرطوبة والأمطار،
كما للتضاريس الجغرافية دور في تكون البخور، فيتكون على الهضاب غير المنخفضة كثيراً، وعلى الجبال الغير مرتفعة كثيراً، كما ويظهر في أطراف الغابات والأنهار، ولا ننسى ذكر دور بعض الحشرات والميكروبات التي تتواجد في هذه المناطق تحديدا وتساعد في تشكيل مادة البخور. مكونات البخور يتكون البخور من ثلاث مواد أساسية وهي كالتالي: عطر البخور، والذي يباع جاهزا، أو يمكن تحضيره من أنواع مختلفة من الورود والعود والزعفران. دكة البخور أو ما يعرف ببودرة العود، وهي مادة خشبية ناعمة أو أشبه بالناعمة، ولا بدّ أن تكون أكبر من كمية العطر ب4-6 مرات،

فيلزمك مثلا عند شراء 5 تولات من عطر البخور، شراء 20-30 تولة من بودرة العود، واحرص عزيزي القارئ عند الشراء على اختيار نوع ناعم من الدكة وذلك لأن لها تأثير كبير على رائحة البخور. طين المادة العطرية، والاسم المتعارف عليه في السوق هو قطع العنبر،

 

وهي مادة عطرية تتخذ شكل الطين وذات لون أسود. تبخير دهن العود تتخذ عملية التبخير عدد من الخطوات نوجزها في التالي: يتم وضع أعواد العود الخام في أشعة الشمس لمدة 48 ساعة؛ وذلك ليسهل تقطيعها فيما بعد يتم تقطيع العيدان بعد وضعها في الشمس الة قطع صغيرة جدا، ومن ثم يتم دقها وطحنها وغربلة الرواسب، وبالتالي تصفيتها. يتم وضع المادة بعد طحنها في أوعية من النحاس تتسع لحوالي 8 كيلو جرام. يتم إضافة الماء الصافي النقي إلى المادة المطحونة،

ومن ثم تخميرها لمدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر، بعد هذه المدة ستلاحظ تكون دود أبيض اللون فوق العيدان، وسرعان ما يموت الدود بعد انقضاء مدة تقارب سبعة ايام، وبعد موت الديدان يتم استخراج العود وطحنه علما بأنه كلما زادت فترة التخمير كلما زادت جودة دهن العود،

كما وتزداد نسبة الدهن المستخرج من العيدان كلما مال لونها إلى السواد، أما العيدان البيضاء فيكون الدهن المستخرج منها أقل إلّا أنه يمتاز بقوة الرائحة يتم وضع العود بعد تخميره في الماء في أوعية مضغوطة ومن ثم وضعه على النار، ولا بدّ أن تكون النار عن حرارة الغليان، حتى يتم تقطيره لمدة سبعة أيام واستخراج ما يحتويه من دهن بدرجة أولى. يتم احضار وعاء آخر أصغر حجماً من الوعاء السابق مع وصله بواسطة أنابيب تسمح لانتقال البخار من الوعاء الأول إلى الثاني،

وتأخذ هذه العملية مرحلتين، كل مرحلة تحتاج لما يقارب اثنتي عشرة ساعة مع تغيير الوعاء الذي ينتقل إليه البخار المصحوب بالدهن مرات عديدة خلال العملية.
تتم تبريد البخار الذي تجمع في الوعاء الصغير، وبالتالي فرز البخار عن قطرات الدهن، وتعرف هذه المرحلة بمرحلة الطبخ، وتأخذ مدة تقارب ثلاث إلى أربع أيام، أما إذا كان العود الخام من النوع الجيد فإنها تأخذ أسبوعاً من الطبخ. يتم استخراج الدهن المقطر من الوعاء بواسطة راحة اليد، ولا بدّ من أن تغسل اليد جيداً ثم يتم إدخالها الوعاء وإخراجها بهدوء بعد أن تحمل قطرات الدهن. تتم عملية فصل قطرات الدهن عن الماء الذي يعلق باليد بواسطة النفخ عليها.

يتم تحضير أوعية أخرى يوضع فيها الدهن فقط يتم تصفية الرواسب وتعبئة الدهن في أوعية غير مغطاة ووضعها في الشمس خلال أربع أيام بما يقارب العشر ساعات يوميا. طريقة تحضير البخور تليين قطع من العنبر ليسهل خلطها بالمواد الأخرى تبدأ عملية الخلط،

صورة ذات صلة

 

ولا بدّ أن يكون الخلط شيئاً فشيئاً، وبكميات بسيطة، فنخلط شيء بسيط من العطر بمثله من العنبر ومثله من الدكة، ولا بدّ من الدعك جيداً حتى يشمل العطر جميع أجزاء الدكة. تستمر عملية الخلط السابقة لباقي الكمية المتواجدة من العطر والدكة والعنبر، ولا بدّ من التأكد من أن العطر وصل جميع أجزاء الدكة، وللتأكد من ذلك يمكن حرق بعض من الخليط

ومن ثم شم رائحته فيما إذا كانت تشبه رائحة خشب محترق أم البخور، وتبعاً لذلك نقرر إذا لزم إضافة بعض العطر أو لا. طريقة عمل عجينة البخور يتم عجن كل من العود والمسك ودهن الورد وكذلك العنبر، ومن ثم تجفف العجينة الناتجة ويتم استخدامها في خزائن الملابس حيث تعطي رائحة عطرة للملابس والتي تستمر لفترات طويلة، كما يفضل
بعض الأشخاص ترك قوارير من دهن العود مفتوحة في الخزانة لتعطي الملابس رائحة عطرة، ولكن هذه الخطوة تعتبر ذات تكلفة باهظة نظرا لان العطر يتلاشى في الهواء بعد فترة قصيرة. تعبئة البخور بعد الانتهاء من تحضير العجينة يمكن تعبئة البخور، وفي هذه الحالة يوجد خياران فإما أن يتم تعبئته في زجاجات عطر أو في أكياس،

وعند التعبئة لا بدّ من اتباع الخطوات التالية: إذابة كمية من السكر مع الماء لتعمل كمادة لاصقة، ويجب مراعاة أن يكون السكر قليلاً حتى لا يؤثر في رائحة العطر. دمج المادة اللاصقة بعجينة البخور تدريجياً وبحذر، مع الخلط بشكل جيد. يتم وضع الخلطة التي تتكون بعد دمجها بالمادة اللاصقة في علب، ويفضل استخدام علب زجاجية حتى تحفظ رائحة البخور لفترة أطول. استخدامات البخور يستخدم البخور بكثرة في دول الخليج،

حيث يفضل نوعان منه، الأول نوع عادي يتم استخدامه لتغطية الرائحة المنبعثة بعد الطبخ، والنوع الآخر فاخر وباهظ الثمن يضفي على المنزل رائحة جميلة وجذابة، وعادة ما يتم استخدامه في المناسبات والاحتفالات، أو في حين كان أهل البيت في انتظار بعض الضيوف، ويتم إحراق هذا النوع من البخور على الجمر حتى تنتشر رائحته في أرجاء المنزل، كما ويوجد نوع سبق ذكره وهو ما يستخدم كعجينة توضع في خزائن الملابس لتعطي الملابس رائحة عطرة.