كيف نصنع البخور

البخور يعرف البخور على أنه مادة عطرية، اشتهر استخدامها في دول الخليج بكثرة، ويتم استيرادها من بلاد بنغلادش، كما تستورد من ماليزيا في شرق أسيا، ومن الهند وإندونيسيا، ويعود أصل هذه المادة العطرية إلى نوع خاص من الأشجار ينمو في المناطق المرتفعة، ومن المتعارف عليه شكلان للبخور، فإمّا أنه عطر يوضع كدهون ويباع جاهزاً على هذه الصورة،

ويطلق عليه اسم عطر البخور، أو أنه يتم تركيبه وإضافة بعض أنواع الورد والعود المخفف إليه لتكون الرائحة أقوى ومصاحبة لبعض الروائح المميزة. نشأة البخور يوجد عوامل خارجية في الطبيعة تساعد على تكون البخور، مثل الحرارة والرطوبة والأمطار،
كما للتضاريس الجغرافية دور في تكون البخور، فيتكون على الهضاب غير المنخفضة كثيراً، وعلى الجبال الغير مرتفعة كثيراً، كما ويظهر في أطراف الغابات والأنهار، ولا ننسى ذكر دور بعض الحشرات والميكروبات التي تتواجد في هذه المناطق تحديدا وتساعد في تشكيل مادة البخور. مكونات البخور يتكون البخور من ثلاث مواد أساسية وهي كالتالي: عطر البخور، والذي يباع جاهزا، أو يمكن تحضيره من أنواع مختلفة من الورود والعود والزعفران. دكة البخور أو ما يعرف ببودرة العود، وهي مادة خشبية ناعمة أو أشبه بالناعمة، ولا بدّ أن تكون أكبر من كمية العطر ب4-6 مرات،

فيلزمك مثلا عند شراء 5 تولات من عطر البخور، شراء 20-30 تولة من بودرة العود، واحرص عزيزي القارئ عند الشراء على اختيار نوع ناعم من الدكة وذلك لأن لها تأثير كبير على رائحة البخور. طين المادة العطرية، والاسم المتعارف عليه في السوق هو قطع العنبر،

 

وهي مادة عطرية تتخذ شكل الطين وذات لون أسود. تبخير دهن العود تتخذ عملية التبخير عدد من الخطوات نوجزها في التالي: يتم وضع أعواد العود الخام في أشعة الشمس لمدة 48 ساعة؛ وذلك ليسهل تقطيعها فيما بعد يتم تقطيع العيدان بعد وضعها في الشمس الة قطع صغيرة جدا، ومن ثم يتم دقها وطحنها وغربلة الرواسب، وبالتالي تصفيتها. يتم وضع المادة بعد طحنها في أوعية من النحاس تتسع لحوالي 8 كيلو جرام. يتم إضافة الماء الصافي النقي إلى المادة المطحونة،

ومن ثم تخميرها لمدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر، بعد هذه المدة ستلاحظ تكون دود أبيض اللون فوق العيدان، وسرعان ما يموت الدود بعد انقضاء مدة تقارب سبعة ايام، وبعد موت الديدان يتم استخراج العود وطحنه علما بأنه كلما زادت فترة التخمير كلما زادت جودة دهن العود،

كما وتزداد نسبة الدهن المستخرج من العيدان كلما مال لونها إلى السواد، أما العيدان البيضاء فيكون الدهن المستخرج منها أقل إلّا أنه يمتاز بقوة الرائحة يتم وضع العود بعد تخميره في الماء في أوعية مضغوطة ومن ثم وضعه على النار، ولا بدّ أن تكون النار عن حرارة الغليان، حتى يتم تقطيره لمدة سبعة أيام واستخراج ما يحتويه من دهن بدرجة أولى. يتم احضار وعاء آخر أصغر حجماً من الوعاء السابق مع وصله بواسطة أنابيب تسمح لانتقال البخار من الوعاء الأول إلى الثاني،

وتأخذ هذه العملية مرحلتين، كل مرحلة تحتاج لما يقارب اثنتي عشرة ساعة مع تغيير الوعاء الذي ينتقل إليه البخار المصحوب بالدهن مرات عديدة خلال العملية.
تتم تبريد البخار الذي تجمع في الوعاء الصغير، وبالتالي فرز البخار عن قطرات الدهن، وتعرف هذه المرحلة بمرحلة الطبخ، وتأخذ مدة تقارب ثلاث إلى أربع أيام، أما إذا كان العود الخام من النوع الجيد فإنها تأخذ أسبوعاً من الطبخ. يتم استخراج الدهن المقطر من الوعاء بواسطة راحة اليد، ولا بدّ من أن تغسل اليد جيداً ثم يتم إدخالها الوعاء وإخراجها بهدوء بعد أن تحمل قطرات الدهن. تتم عملية فصل قطرات الدهن عن الماء الذي يعلق باليد بواسطة النفخ عليها.

يتم تحضير أوعية أخرى يوضع فيها الدهن فقط يتم تصفية الرواسب وتعبئة الدهن في أوعية غير مغطاة ووضعها في الشمس خلال أربع أيام بما يقارب العشر ساعات يوميا. طريقة تحضير البخور تليين قطع من العنبر ليسهل خلطها بالمواد الأخرى تبدأ عملية الخلط،

صورة ذات صلة

 

ولا بدّ أن يكون الخلط شيئاً فشيئاً، وبكميات بسيطة، فنخلط شيء بسيط من العطر بمثله من العنبر ومثله من الدكة، ولا بدّ من الدعك جيداً حتى يشمل العطر جميع أجزاء الدكة. تستمر عملية الخلط السابقة لباقي الكمية المتواجدة من العطر والدكة والعنبر، ولا بدّ من التأكد من أن العطر وصل جميع أجزاء الدكة، وللتأكد من ذلك يمكن حرق بعض من الخليط

ومن ثم شم رائحته فيما إذا كانت تشبه رائحة خشب محترق أم البخور، وتبعاً لذلك نقرر إذا لزم إضافة بعض العطر أو لا. طريقة عمل عجينة البخور يتم عجن كل من العود والمسك ودهن الورد وكذلك العنبر، ومن ثم تجفف العجينة الناتجة ويتم استخدامها في خزائن الملابس حيث تعطي رائحة عطرة للملابس والتي تستمر لفترات طويلة، كما يفضل
بعض الأشخاص ترك قوارير من دهن العود مفتوحة في الخزانة لتعطي الملابس رائحة عطرة، ولكن هذه الخطوة تعتبر ذات تكلفة باهظة نظرا لان العطر يتلاشى في الهواء بعد فترة قصيرة. تعبئة البخور بعد الانتهاء من تحضير العجينة يمكن تعبئة البخور، وفي هذه الحالة يوجد خياران فإما أن يتم تعبئته في زجاجات عطر أو في أكياس،

وعند التعبئة لا بدّ من اتباع الخطوات التالية: إذابة كمية من السكر مع الماء لتعمل كمادة لاصقة، ويجب مراعاة أن يكون السكر قليلاً حتى لا يؤثر في رائحة العطر. دمج المادة اللاصقة بعجينة البخور تدريجياً وبحذر، مع الخلط بشكل جيد. يتم وضع الخلطة التي تتكون بعد دمجها بالمادة اللاصقة في علب، ويفضل استخدام علب زجاجية حتى تحفظ رائحة البخور لفترة أطول. استخدامات البخور يستخدم البخور بكثرة في دول الخليج،

حيث يفضل نوعان منه، الأول نوع عادي يتم استخدامه لتغطية الرائحة المنبعثة بعد الطبخ، والنوع الآخر فاخر وباهظ الثمن يضفي على المنزل رائحة جميلة وجذابة، وعادة ما يتم استخدامه في المناسبات والاحتفالات، أو في حين كان أهل البيت في انتظار بعض الضيوف، ويتم إحراق هذا النوع من البخور على الجمر حتى تنتشر رائحته في أرجاء المنزل، كما ويوجد نوع سبق ذكره وهو ما يستخدم كعجينة توضع في خزائن الملابس لتعطي الملابس رائحة عطرة.

طرق ازالة الغراء اللاصق من السيراميك

الغراء على السيراميك هناك العديد من الأشخاص الذين يحبون فرش الموكيت في بيوتهم، وخاصة في فصل الشتاء، ولكن قد يسبب هذا الموضوع مشكلةً كبيرة عندما يتم إزالة الموكيت، حيث تكون هناك بقع من الغراء الملتصقة على السيراميك، وفي هذا المقال سنقدم طرقاً منزلية لإزالتها.
إزالة الغراء عن السيراميك

هناك العديد من الطرق المتبعة لإزالة الغراء عن السيراميك،

ومن خلال استخدام مواد متوفرة في جميع المنازل، وهي: الكاز: حيث يتم استخدامها بطريقتين، فإما يتم وضع سائل الكاز في قارورة للبخاخ، ومن ثم رشها على المناطق التي تحتوي على الصمغ، والانتظار لعدة دقائق، حيث سيقوم الكاز بالتفاعل مع الصمغ وإذابته، وسيكون مسحه في هذه الحالة سهلاً جداً، او إذا لم تتوفر قارورة البخاخ، فبالإمكان أن تسكبها من العلبة، ولكن مع الحرص على عدم الإكثار منها. التنر: وهي المادة التي يتم استخدامها مع الدهانات،

حيث بالإمكان إيجادها في أي متجر للأدوات المنزلية، ويتم استخدامه بالطريقة نفسها، ولكن يجب الحرص على عدم استنشاق كميات كبيرة منه، وذلك لأن رائحته قوية، لذلك ينصح أن يتم عمل هذه الخطوة مع فتح جميع الشبابيك والأبواب. أثبتت بعض مبيدات الحشرات الموجودة في عبوات الرش فعاليتها في إزالة بقع الغراء أو الصمغ عن السيراميك، وذلك بسبب المواد الكيميائية التي تتفاعل مع الصمغ لإذابته. البنزين: يعد من أكثر المواد فاعلية إزالة الصمغ عن السيراميك،

 

حيث يتم سكبه على مكان تواجد الصمغ، وتركه لفترة من الزمن قبل أن يتم شطفه ومسحه، وهذه الطريقة تستخدمها بعض شركات التنظيف المتخصصة. زيت الكينيا: قد يفضل بعض الأشخاص استخدام هذا النوع من الطرق، لأنها لا تصدر أي روائح خطرة أو مزعجة، كما أنها لا تؤثر سلباً على قطع الأثاث. استخدام المواد الكحولية، والتي بالإمكان شراؤها من الصيدليات. الأسيتون: وهو المادة نفسها التي يتم استخدامها لإزالة طلاء الأظافر،
وهنا أيضاً نذكر بضرورة القيام بهكذا خطوة مع وجود التهوية الكافية، حيث يؤثر استنشاقه على النفس، وقد يؤدي أحياناً إلى الدوخة. استخدام مستحضرات إزالة البقع والدهون الخاصة بالمطبخ، فهي قد تكون فعالة في إزالة الصمغ أو الغراء عن السيراميك.

الفلاش: الذي يتم استخدامه بالعادة في تلميع الحمامات أو الأرضيات، فحين وضعه على الغراء سينتج عنه رغوة بيضاء، تدل على أن الغراء بدأ يذوب، وبعد فترة من الزمن يتم شطفه. استخدام الخل الأبيض، والذي من شأنه أن يقوم بإزالة الغراء بكل سرعة وفعالية، حيث يتم وضعه على الغراء، والانتظار لفترة من الزمن قبل مسحه. في حالة لم تتوفر أي من المكونات التالية، فبالإمكان أن يتم عمل مزيج من مسحوق الغسيل مع الماء الحار، ويتم وضعه على الغراء، ولكن قد تتطلب هذه العملية بعض الجهد، إذ يجب أن يتم فرك الغراء بقوة بالستخدام إما فرشاة الأرض، أو قطعة من سلك معدني.

 

استخدام الأسيتون يُساعد استخدام الأسيتون في تنظيف السيراميك من الغراء، وذلك باتباع الخطوات الآتية:[١] تُبلّل قطعة قماش أو كرة قطنيّة بالأسيتون، والذي يتواجد في مزيل طلاء الأظافر. يوضع القليل من الأسيتون على الغراء الموجود على السيراميك، مع الحرص على تقليل الكمية قدر الإمكان للحؤول دون التسبب بتلوّن السيراميك أو تعريض الجلد للجفاف، حيث يقوم الأسيتون بتفكيك الغراء عن السيراميك. الاستعانة بأداة ذات حافّة حادّة لكشطه بلطفه؛ لتجنّب خدش السيراميك. تكرار الخطوات السابقة حتّى تمام إزالة الغراء.

استخدام قطعة قماش نظيفة لإزالة آثار الأسيتون، وذلك بعد تبليلها بالماء الدافئ. استخدّام السكين والماء يُمكن إزالة الغراء عن أسطح السيراميك باستخدام السكين، وذلك من خلال اتباع الخطوات الآتية:
[٢] يُزال أكبر قدر ممكن من الغراء بالاستعانة بالسكين، أو يُمكن الاستعاضة عنها باستخدام حافة الملعقة. تُغمس قطعة قماش أو إسفنجة في مزيج من الماء الدافئ والرغوة، وتُستخدم لمسح آثار الغراء. يُغسل السطح السيراميكي جيداً عند إتمام تنظيفه، ثمّ يتمّ تجفيفه. استخدام الكحول يُمكن استخدام الكحول في إزالة الغراء من السيراميك، وذلك من خلال اتباع الخطوات الآتية:

[٣] تنظّف المنطقة الملوثة بالغراء بالطريقة المعتادة، ثمّ تُجفّف جيداً. يوضع الكحول فوق الغراء. يُرطّب منديل ورقي بالحكول ويوضع فوق الغراء، ويُستعان بقطعة بلاستيكية لتغطية البقعة، مع التأكد من إغلاق الأطراف بشكل يمنع من تبخر الكحول قبل تحقيق الهدف من استخدامه. تُترك قطعة السيراميك على حالها منقوعة بالكحول لعدّة ساعات، ثمّ يُزال البلاستيك وقطعة القماش عنها. تُستخدم السكين أو أيّ أداة مناسبة أخرى لكشط الغراء، مع الحرص على ألّا تكون حادّة؛ للحؤول دون خدش السيراميك، وفي حال كان الغراء ليّناً يُمكن الاستعانة بقطعة قماش ناعمة فقط لإزالته. يُنظّف السيراميك بالصورة المعتادة ويُجفّف؛ للتخلّص من آثار الكحول.

كيفية تنظيف النحاس

الملح والليمون يُستخدم الملح والليمون مع بعضهما البعض بشكل تكامليّ لتنظيف النحاس؛ حيث يعمل الملح كمادّةٍ كاشطة، ويعمل الليمون كمُطهّر، ويُستخدمان بالشكل الآتي:
[١] تُقطع حبة ليمون من النصف ويُرش الملح على أحد الأنصاف، ثُم تُفرك المنطقة المُراد تنظيفها من النحاس باستخدام الجانب المُملّح من حبة الليمون حتى تُصبح لامعة، ثُم يُغسل النحاس ويُجفف.
من الممكن
القيام بعصر الليمون ثُم إضافة الملح إلى العصير، وبعدها يوضع هذا المزيج على قطعة قماش لتُستخدم في فرك النُحاس المُراد تنظيفه، ثُم يُغسل النحاس ويجفف. الخلّ يُستخدم الخل لتنظيف النّحاس بإحدى طريقتين:

[٢] تُذوّب كمية مناسبة من الملح في الخل ويوضع المزيج على قطعة قُماش، ثُم تستخدم هذه القطعة لتنظيف وفرك النحاس حتى يبدأ باللمعان، وبعدها يتم غسل النحاس وتجفيفه. توضع كمية من الماء في قدر كبير ويُضاف إليها كوب من الخل وملعقة كبيرة من الملح، ويوضع القدر على النار حتى يبدأ بالغليان،

ثُم توضع القطعة النحاسيّة المُراد تنظيفها في هذا القدر وتترك حتى تنظف، ثُم يتم إخراجها وغسلها. صودا الخَبز تُعد صودا الخَبز، أو ما يُعرف ببيكربونات الصوديوم، بديلاً متوفراً وغير سام للعديد من المنظفات الكيميائية، ويسهل استعمالها لتنظيف النحاس حيث يكفي أن يوضع خليط من صودا الخبز وعصير الليمون على قطعة قماش ويفرك بها النحاس ليصبح لامعاً، أو تُرش كمية من صودا الخَبز الجافة على قطعة قماش ويفرك بها النحاس في حال كانت البُقعة صعبة،

أو من الممكن وضع كميّة وافرة من الصودا الجافة على قطعة من الليمون وتفرك بها المنطقة المراد تنظيفها ثُم تُغسل وتجفف.[٣] صلصة الطماطم
تعتبر صلصة الطماطم مادة مُساعدة تُستخدم لتنظيف النُحاس، ويعود الفضل في ذلك إلى الحمض الموجود في الطماطم، كما أنّ عملية استخدامها بسيطة، فيكفي أن توضع طبقةٌ من صلصة الطماطم على قطعة النحاس المراد تنظيفها ثُم تُفرك بقطعة من القماش حتى تصبح لامعة، ثُم تُغسل وتُجفف

تنظيف النّحاس غير المطليّ الملح والليمون يتمّ قطع حبّة ليمون إلى نصفين، وغمس إحدى القطعتين في ملح كوشير لتنظيف أواني الطّبخ أو القطع المسّطّحة من النّحاس، أو في ملح الطّعام لتنظيف القطع الحسّاسة أو المنقوشة، ثمّ فرك قطعة النّحاس بالليمون المغطّى بالملح بحركات دائرية لإزالة الأوساخ،

مع الانتباه إلى الضّغط على الليمون برفق أثناء الفرك لإخراج المزيد من العصير على القطعة النّحاسية، ويُمكن إعادة غمس الليمون بالملح عند الحاجة، وفي النهاية يتم شطف القطعة النّحاسية بالماء الدافئ وتجفيفها بقطعة قماش ناعمة، ثمّ تلميعها بواسطة قطعة قماش أخرى جافّة ونظيفة بواسطة حركات دائرية.
[١] فرشاة الطّلاء والصّابون
يمكن بهذه الطّريقة تنظيف النحاس والتخلّص من الأوساخ والصدأ دون إفقاد القطعة بريقها، ويتمّ ذلك عن طريق إزالة الأتربة بواسطة فرشاة الطلاء الناعمة،

ثمّ خلط كمية صغيرة من الصّابون المعتدل مع الماء في وعاء صغير، مع الانتباه إلى عدم احتواء الصّابون على أيّة مواد كيميائية شديدة وخصوصاً مبيّض الكلور؛ لأنّه قد يتسبّب في تآكل المعدن، ثمّ يتم ترطيب قطعة من القماش النّاعم بذلك الخليط، ثمّ يُمسح الغبار المتبقي على القطعة النّحاسية برفق، ثمّّ يتمّ غسلها بالماء النّظّيف وتجفيفها على الفور.

[٢] الملح والخلّ والدّقيق يتمّ إضافة ملعقة كبيرة من الملح في كوب واحد من الخلّ الأبيض، ثمّ يُضاف الدّقيق تدريجياً مع المزج المستمر لحين تشكّل عجينة، ثمّ تُوضع العجينة على القطعة النّحاسية وخصوصاً أماكن تراكم الأوساخ، وتترك لمدّة خمس عشرة دقيقة إلى ساعة، ثمّ تُشطف بالماء الدافئ مع الدعك اللطيف.

[٣] تنظيف النّحاس المطليّ يمكن تنظيف النّحاس المطليّ من خلال غسل القطعة في الماء الدافئ والصّابون، مع تجنّب استخدام الماء الساخن، ثمّ تنظيفها من الأوساخ بشكلٍ لطيف وبطيء، أو يمكن إزالة الطّلاء إذا كان قد بدأ بالزّوال فعلاً أو بدأ بالتّلف، ثمّ تنظيف القطعة النّحاسية بإحدى الطّرق أعلاه، وبالنهاية يتمّ تجفيفها